اللّواء ابراهيم: “لا بقاءَ لدولةٍ أو لأٌمَّةٍ ما لم تكن أولويةُ مسؤوليها”

اللّواء ابراهيم: “لا بقاءَ لدولةٍ أو لأٌمَّةٍ ما لم تكن أولويةُ مسؤوليها”

لفت مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم في كلمة لها خلال افتتاح دورة تدريبية في مركز “علا” لعدد من ضباط المديرية العامة للأمن العام حول الإبداع الوظيفي – ثقافة وتقنيات
إلى أن هذا المشروع جزءاً أساسياً من الخططِ التطويرية التي وضعناها للمديريةِ العامة للأمن العام منذ العام 2011، لأنّ الاستثمارَ الأهمّ لبناءِ لبنان وضمانِ مواكبتهِ للعالمِ المتطوّر يكونُ في صقلِ المهاراتِ البشريةِ بكلّما توصلت إليه العلومُ.
واشار إلى أن “لا بقاءَ لدولةٍ أو لأٌمَّةٍ ما لم تكن أولويةُ مسؤوليها، والذين يُمسكونَ بزمامِ السلطةِ والمبادرة، ترتكزُ على التطويرِ والتعليمِ وصقلِ المهاراتِ وتعزيزِ المواطنةِ وبناء القدراتِ البشرية، بما يُضيّقُ رُقْعَةَ الحِرمانِ والفَقْرِ بوصفِها مستنقعاً آسناً للأفكارِ الإلغائيةِ والارهابية. ما نفعلُهُ اليوم يؤكدُ أنّ الهدفَ الأساسَ هو بناءُ الدولةِ وليس البقاءَ في فكرةِ الكيان، أي الدولة التي لا تريدُ رعايا طوائفَ ومذاهبَ وجماعات، بل مواطنينَ احرار في دولةٍ قويةٍ بمواردِها البشرية ومهاراتِ أبنائها، خصوصاً اولئكَ الذين يسكنُونَ الأريافَ والأطراف، ولا تتوفَّر لهم الفرص التي توفّرُها الحواضر والمدن”.